wrapper

توقيع كتاب "زغرتا: تاريخ من تاريخ" للباحث روي عريجي

وقع الباحث روي عريجي كتابه الثالث "زغرتا تاريخ من تاريخ" في دير مار سركيس وباخوس راس النهر إهدن، برعاية بلدية زغرتا اهدن وبالتعاون مع "جمعية البيت الزغرتاوي"، في حضور البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي ممثَّلا بالأب اسطفان فرنجية، النائب سليمان فرنجية ممثلا بماريا يمين، النائب اسطفان الدويهي ممثلا بأنطوان الدويهي، النائب سامي الجميل ممثلا بميشال الدويهي، الوزيرين السابقين ريمون عريجي واللواء أشرف ريفي ممثلا بفادي الشامي، قائد الجيش العماد جوزيف عون ممثلا بالعقيد الركن الياس سابا، مدير مخابرات الجيش العميد طوني منصور ممثلا بالعقيد الركن طوني أنطون، مدير عام قوى الامن الداخلي اللواء عماد عثمان ممثلا بالرائد داني حداد، مدير عام أمن الدولة اللواء طوني صليبا ممثلا بالمقدم اسكندر يونس، مدير عام الجمارك بدري ضاهر ممثلا بالملازم اميل الدويهي، ميشال رينيه معوض ممثلا بجوزيف معوض، الرئيس الإقليمي للآباء الكرمليين الأب ريمون عبدو، رئيس دير مار سركيس وباخوس رأس النهر - اهدن الأب ابراهيم بو راجل، رئيس اتحاد بلديات قضاء زغرتا زعني الخير، رئيسة مؤسسة يوسف بك كرم ريتا كرم ممثلة بجوزيف ساروفيم، وحشد من المهتمين.

استهل الحفل بالنشيد الوطني، وعرفت الاحتفال الاعلامية اورنيلا عنتر، ثم ألقى رئيس اللجنة الثقافية في بلدية زغرتا اهدن الدكتور جورج دحدح بالنيابة عن رئيس البلدية الدكتور سيزار باسيم كلمة البلدية، أثنى فيها على "المنهج العلمي الذي يعمل من خلاله الباحث روي عريجي بشغف وحب يدفعانه لحفظ ذاكرة زغرتا اهدن ورفع شأنهما بما تستحق وبما يليق بهما هي التي من حشاها يولد الكثير الكثير من العظماء والكبار التي نعمل ان يبقى هذا الحشا مثمرا".

من جهته، أكد رئيس جمعية البيت الزغرتاوي انطونيو يمين في كلمته دعم البيت الزغرتاوي "للنشاطات الثقافية والإجتماعية لإيماننا بأنها تمدن المجتمع وتساعد على تطويره ونقله من حالة الرتابة والخمول إلى حالة الوعي والحوار".


ثم كانت مداخلة للأمينة العامة للجنة الوطنية لليونسكو البروفسور زهيدة درويش جبور شرحت فيه الكتاب ومما قالته "أردت تحديد موقع كتاب روي عريجي على ساحة الإنتاج الثقافي وأن أجد تصنيفا له. فوجدته ينتمي لأدب الحفاظ على الذاكرة، وبالتالي، الحفاظ على الهوية الثقافية بمكوناتها المختلفة".

وأضافت: "هذا ما يحاول روي عريجي القيام به في هذا الكتاب وهو يكشف عن مشروعه بدءا من العنوان: "زغرتا، تاريخ من تاريخ". فهو إذ يكتب تاريخ بلدته مدرك أنه قد تم تشويهه مما أساء الى صورة البلدة وألصق بها تهمة العنف، كما أنه مدرك أن هذا التاريخ هو جزء لا يتجزأ من تاريخ أعم وأشمل. في رؤيته توق الى التكامل والتجاوز وفي كتابه تعبير صادق عن رغبة في تأصيل الإنتماء عن طريق إعادة اكتشاف الماضي وصولا الى معرفة الحاضر".


ثم كانت كلمة لنائب رئيس المجلس الوطني للاعلام المرئي والمسموع ابراهيم عوض الذي استهلها بتحية إلى "الجيش اللبناني الذي يخوض معركة الشرف في جرود بعلبك ويقدم الضحايا للدفاع عن كرامة اللبنانيين". مثنيا على "العلاقة التاريخية بين زغرتا وطرابلس مدينته، اللتين ألغتا مشروع تقسيم لبنان سنة 1978 مع الرئيسين سليمان فرنجية والشهيد رشيد كرامي".


وفي الختام ألقى الباحث روي عريجي كلمة شكر فيها الحضور وكل من ساندنه ودعمه، موجها "أسمى التحيات للجيش اللبناني الذي يقوم اليوم بمعركة تحرير جرود لبنان"، وقال: "كتابي عن هذه المدينة ليس سوى قضيتي الأساس التي تحفزني على كتابة أي شيء يظهر صورتها الحقيقية الجميلة المبنية على قيم إنسانية مسيحية مارونية. فزغرتا وإهدن هما مسقط رأسي وروحي، لا بل هما مرفع رأسي وروحي".

وفي نهاية الإحتفال وزع عريجي شهادات شكر ومحبة لمن ساهم معه في إتمام هذا العمل والندوة قبل أن يوقع كتابه للحضور.