wrapper

قداس مساء عيد مار سركيس وباخوس

إهدن من كلاريا الدويهي معوض
بمناسبة عيد القديسين سركيس وباخوس، أقيم قداس احتفالي، مساء العيد، في دير مار سركيس وباخوس –إهدن، ترأسه قدس الأب العام للرهبانية الأنطونية الأباتي مارون بو جودة بحضور الأساقفة الأجلاء، سيادة المطران سمعان عطالله والمطران بولس دحدح وراعي أبرشية حيفا والأراضي المقدسة المطران موسى الحاج، والمدبرين العامين للرهبانية الأنطونية الأب جوزف بو رعد والأب نادر نادر، وعاونه رئيس الدير الأب ابراهيم بو راجل، الأباتي جوزيف عبد الساتر رئيس دير مار الياس الكنيسة والأب نجيب بعقليني رئيس المنظمة AJEIM التي تعنى بالمساجين، والأب ميلاد بو ديوان رئيس سيدة النجاة – الميناء والأب رولان عوكر مدير المدرسة والأب شربل بو عبود مدير المعهد الفني الأنطوني – الدكوانة، وشارك فيه رئيس دير مار أنطونيوس قزحيا في الوادي المقدّس الأب مخايل فنيانوس والأب سابا سابا، والخوري حنا عبود وخدم الذبيحة الإلهية شربل منصور عزفًا وجورجيت نعمة أداءً.
وحضر القداس رئيس جمعية تجار زغرتا السيد جود صوطو، رجل الأعمال سركيس يمين وعائلته، مدير معهد رينه معوض الفني الأستاذ طوني العم، العميد جوزاف المعراوي رئيس بلدية زغرتا - إهدن والاتحاد سابقًا، قائد الدرك الأسبق العميد سركيس تادروس، منسق اللجنة الأسقفية للحوار المسيحي الإسلامي في الشمال جوزاف محفوض، الأستاذ أنطوان فنيانوس وحشد من المؤمنين.
بعد الإنجيل المقدس، كانت عظة لقدس الأب العام ومما جاء فيها: "إنها مناسبة سعيدة أن أحتفل اليوم معكم بعيد القديسين سركيس وباخوس شفيعي هذا الدير اللذين يعتبران مثالاً لنا جميعًا في الالتزام المسيحي وفي الشهادة التي أدياها للرب في حياتهما.
بعدها عرض سيرة حياتهما وتضحياتهما وشهادتهما قائلاً "إنّ عيد مار سركيس وباخوس يدعونا إلى عيش البطولة المسيحية في الأخلاق والشهامة والخدمة والمسؤولية والتخشع أمام الله وتقديم ذواتنا وفتح قلوبنا وتوطيد علاقتنا مع الله".
وتابع: "كما ويدعونا إلى أن نعود إلى ذواتنا وأن نقف أمام تاريخنا وأمام شهدائنا لنأخذ منهم قوة لنا لنجدّد ونبني التضامن في ما بيننا ونبني وحدة كنيستنا وعائلاتنا وشعبنا ووطننا لبنان. وهو أيضًا دعوة إلى التخلي عن مغريات الدنيا وملذاتها واختيار طريق التضحية والشهادة والاندفاع عن القيم الإنجيلية التي تخدم الإنسان".
وختم الأباتي بو جودة: "فلنرفع الصلاة اليوم للرب طالبين منه بشفاعتهما نعمة الثبات والشجاعة والجرأة في تحمّل مسؤوليات إيماننا لنجعل من حياتنا شهادة دائمة له، ونكون رسلاً في لبنان والعالم آمين".
واحتفالاً ببهجة العيد أقيمت الهريسة عند مدخل الدير.